مزايا التحكيم التجاري

يعد التحكيم التجاري الدولي هو أفضل الخيارات التي يمكنك اللجوء إليها في فض النزاعات بين الأفراد والمؤسسات، حيث أن العلاقات الاقتصادية المعقدة هي أحد أهم المشكلات التي يساعد التحكيم التجاري في الفصل في أي نزاع قد يحدث فيها، حيث أن هناك العديد من القوانين المحلية لا يوجد بها أي خيار محدد يمكن أن يكون سند تحكيمي في بعض النزاعات التي قد تحدث في الأعمال التجارية، مما يجعل هناك العديد من مزايا التحكيم التجاري والتي سوف نتناولها في هذا المقال فتابعونا.
 
ما هي مزايا التحكيم التجاري الدولي؟
 
هناك الكثير من المزايا التي يمكنك الحصول عليها من خلال اللجوء إلى التحكيم التجاري الدولي ويعد أهمها أنها خيار ليس اجباري بل هو اختياري، وأنه يشمل أي من النزاعات الناشبة بين الشركات الدولية أو إن كانت محلية أيضا وسواء كانت بين بعض الأفراد وتتلخص تلك المميزات في النقاط التالية:
 
• السرعة: هي من أهم المميزات حيث يتفوق التحكيم التجاري الدولي عن التقاضي في السعرة من خلال اختصار العديد من الإجراءات المعقدة وعدم التطرق إليها، حيث لا يوجد سوى نداءات بشكل محدود في نطاق قرارات التحكيم.
 
•التكلفة: التحكيم القضائي يعد أكبر تكلفة من التحكيم التجاري الدولي في العديد من القضايا.
•جودة القرار: إنه في المحاكم التقليدية لا يمتلك القاضي الوقت الكافي في اغلب القضايا لإعطاء أفضل الأحكام التي تحمل درجة عالية من العدالة، وهنا يأتي دور التحكيم التجاري وهو يعطي ثقل تحكيمي كبير وإعطاء أفضل أنواع العدالة التحكيمية المطلوبة في النزاعات.
 
•الحرية: يمكن لأطراف النزاع بكل حرية اختيار المحكم وهو الشخص أو الهيئة المنوطة بإصدار الحكم والفصل في النزاعات والذي يعد هو الخبير في التحكيم الدولي، وهنا يتفادى المختصمون اللجوء إلى القضاة الأقل خبرة في المحاكم المحلية.
 
•المرونة: حيث يمكن لأطراف النزاع اختيار الإجراءات التي تتناسب معهم للقيام بتسوية أي نزاع قد ينشب في المستقبل فيما بينهم أو تلك النزاعات التي وقعت بالفعل، ويمكن في بعض الحالات تعمل الوثائق التي تشمل الاتفاقات التي بين أطراف الشراكة والعملاء.
 
•السرية: يمكنك أن كافة النزاعات والأحكام بين أطراف النزاع سرية بشكل كامل مما يجعل العلاقة في الصورة العامة بين هذين الطرفين جيدة للغاية لكي يتجنبوا أي من انواع الدعاية السلبية.
 
•الحياد: وهي أيضا من أهم المميزات التي يحتاجها أطراف النزاع لأنها توفر الأمان في الأحكام الصادرة أنها ليست انحيازه لطرف على حساب الآخر.
•الاستقلالية: حيث أن التحكيم الدولي غير خاضع لقوانين دولة معينة مثل القضاء المحلي مما يعطي الحرية اكثر في إصدار الأحكام.
 
•التفرد: هناك بعض المشكلات والنزاعات التي قد تنشب في ما بين البلدان أو الشركات في دول مختلفة لا يكون هناك أي قانون يصلح معها ويكون التحكيم الدولي هو الخيار الوحيد.
 
اللغة المستخدمة في التحكيم التجاري:
تعد من أهم مميزات التحكيم التجاري هي امكانية الأطراف أن يقوموا بالاتفاق على أي من اللغات التي تخص التحكيم، حيث يختاروا اللغة المناسبة لسير العملية التحكيمية وكتابة الوثائق فيما بينهم واللغة التي سوف يصدر بها النطق بقرار التحكيم، ويمكن لأطراف الخلاف أن يستعينوا باللغة التي تم كتابة بها شرط التحكيم.
 
أحقية اختيار مكان انعقاد جلسات التحكيم:
وتلك احد المميزات أيضا حيث أنه يحق لجميع اطراف الخلاف ان يحددوا مكان انعقاد الجلسات التي يتم التحكيم فيها، على أن يشترط بشكل رئيسي ذكر في قرار التحكيم كل من مكان انعقاد الجلسات والمكان الذي سوف يتم فيه صدور الحكم، وتلك احد المميزات التي يشملها التحكيم التجاري للأطراف محل النزاع.
 
 
انتقل إلى أعلى