إشترك الآن فى خدمة النشرة البريدية للهيئة الدولية للتحكيم

هل الأفضل اختيار محكم واحد أو أكثر من محكم في القضايا؟

هل الأفضل اختيار محكم واحد أو أكثر من محكم في القضايا؟ هي أحد الأسئلة الهامة التي يتم طرحها عند البحث في قضايا التحكيم بمختلف أشكالها، وفي هذا المقال سوف نعرض لكم كافة الإجابات على تلك الأسئلة وغيرها الكثير مع عرض أهمية التحكيم التجاري الدولي وإرادة الخصوم في اختيار المحكم، ولكي تتعرفوا على المزيد تابعونا.

هل الأفضل اختيار محكم واحد أو أكثر في القضايا

إن من أهم الأسئلة التي يطرحها أطراف النزاع هي ما هو العدد الأفضل في اختيار المحكمين، لكن هناك الكثير من العوامل التي من خلالها يتم تحديد العدد المناسب في كل قضية، فإن القضايا كلما كانت معقدة وصعبة وبها الكثير من المشكلات فإنه من الافضل اختيار أكثر من محكم لكي يتم متابعة كافة التفاصيل المتعلقة بها بدقة كبيرة.

العامل الثاني هو التكلفة فإن كلما زاد عدد المحكمين كلما ازدادت التكلفة بشكل كبير، والجدير بالذكر أنه من عيوب التحكيم الدولي هي التكلفة المبالغ فيها بشكل كبير بالمقارنة بالقضاء العادي، إضافة إلى ذلك فإنه يفضل اختيار محكم واحد فقط في القضايا التي يرى أطراف النزاع أنها بسيطة وصغيرة يمكن أن يقوم بالحكم فيها محكم واحد.

بداية يقوم الأطراف في البنود الخاصة بالعقد المبرم فيما بينهم بتوضيح كافة التفاصيل المتعلقة بالمحكمين، وبالتالي يتم الاستقرار على كافة الأمور المتعلقة بعدد المحكمين والجهات التحكيمية التي سوف يتم اللجوء إليها، إضافة إلى قيام أطراف النزاع في حالة ما إن لم يتم الاتفاق على المحكمين في العقد أن يقوموا باختياره في حالة وقوع النزاع مباشرة.

ارادة الخصوم في اختيار المحكمين

إن اختيار المحكمين هي من أكثر الأمور الحساسة في مجال الفض في المنازعات بين مختلف الخصوم، حيث أن المحكم يلعب دور كبير في حسم تلك القضايا بشكل نهائي ومن هنا جاءت أهمية أن تكون إرادة اختيار المحكم في يد أطراف الخصومة نفسهم لكي يكون القرار الذي سوف يحكم به المحكم هو القرار النهائي والفيصل في القضية.

ويكون القرار مُرضي لجميع الأطراف، وهناك العديد من الشروط الأساسية التي من خلالها يتم اختيار المحكم والتي تجعل من الأمر أسهل بكثير من القضاء العادي، ومن أبرز تلك الشروط أن يكون المحكم من اختيار الطرفين وعن اتفاق وتراضي فيما بينهما، الشرط الثاني هو أن يكون المحكم محايد بشكل كامل.

يمكن لأطراف الخصومة أن يختاروا المحكم بعد أن يقع النزاع فيما بينهم بشكل مباشر بدون مقدمات أو إجراءات، ومن الممكن الاتفاق عليه مسبقًا في عقد الاتفاق المُبرم مسبقًا، وفي خلال الاتفاق يتم وضع نص تحكيمي وقوانين خاصة من خلالها يقوم المحكم بالفصل بينهم بناء على الاتفاقات التي قاموا بها من قبل ذلك.

أسباب اختيار التحكيم دون التقاضي

هناك العديد من المميزات التي يتسم بها التحكيم لتجعله الاختيار الأفضل ومن أهم تلك المميزات:

تكلفة التقاضي أكثر بكثير من التكلفة التي يتم دفعها في التحكيم التجاري الدولي، حيث أن أطراف النزاع عادة ما يكونا من دولتين مختلفتين مما يزيد من تكلفة التقاضي.

السرعة من الأشياء التي تميز التحكيم، فإن المعاملات التجارية تتم في نطاق واسع في مختلف دول العالم مما يجعل السرعة هي الشيء الأفضل في فض أي نزاعات.

عدم خبرة أطراف النزاع من الأشياء التي تجعل من التحكيم التجاري الأفضلية لذلك فإن التحكيم الدولي يقوم بوضع قوانين عامة تتناسب مع الجميع.

التحيز في القضاء هي من الأشياء التي يخشاها أطراف الخصومة، لذا يفضلون اختيار المحكمين بشكل مباشر.

 

انتقل إلى أعلى

سجل الآن فى خدمة النشرة البريدية



و سيصلك كل جديد فى مجال التحكيم الدولى و العلاقات السياسية و الدبلوماسية



ستصلك نشرتنا مرتين شهريًا

لا تجعل اى شئ يعوقك عن الحصول على لقب السيد المستشار ... انضم الآن الى دورة التحكيم التجارى الدولى اونلاين