سلطات محكمة التحكيم في تسيير الدعوى

ان التحكيم من اهم الطرق والوسائل في حل النزاعات المختلفة (التوفيق _التحكيم _الوساطة) لذلك فان التحكيم يعرف بأنه الوسيلة التي يتم فيها حل وتسوية النزاع .

ويقوم بهذه المهمة هيئة التحكيم او المحكم الذين يتصفون بالاستقلال والمحايدة .

وتقوم هيئه التحكيم او المحكم بحل النزاع على حسب الاتفاق بينهم وبين المحتكمين والمنصوص عليه في أتفاق التحكيم سواء كان مشارطة او شرطا ويكون حكمهم نهائيا ويلتزم به أطراف التحكيم .

مميزات التحكيم في تسيير الدعوى

الفصل في النزاعات بشكل سريع بالإضافة إلى قلة النفقات التي يحتاجها التحكيم.

ان إجراءات الفصل في النزاع تعتبر بسيطة ومحررة من الشكليات التي تكون مفروضة عند

اللجوء إلى القضاء .

ان النزاع يتم عرضه على أشخاص مؤهلين بشكل جيد قانونيا واقتصاديا وعلى معرفة علمية كبيرة وبارزة.

ان جلسات التحكيم توفر السرية التامة.

التخلص من مشكلة النزاع في اختصاص القضاء الدولي .

ما هي سلطات محكمة التحكيم في تسيير الدعوى

ان سلطة المحكم تظهر في ادارة الخصومة في ثلاث حالات وهي :

-تحديد مكان التحكيم ولغة التحكيم.

-تنظيم جلسات التحكيم.

-تحديد موعد التحكيم.

ولإتمام هذه الخطوات يجب ان يتم تحديد القانون الذي يجب تطبيقه على إجراءات الخصومة حتى تكون لهيئة التحكيم سلطة تحديده اذا غابت إرادة الأطراف .

سلطات محكمة التحكيم في تسيير الدعوى

يتم التسليم بسلطة الارادة في في معظم التشريعات الوضعية وغالبية الفقه.

وفي بعض الحالات يضطر المحكم اذا غابت ارادة الاطراف او استبعدت إلى التدخل للوصول إلى القانون الذي يجب تطبيقه في موضوع النزاع.

سلطة المحكم في الفصل بموضوع النزاع

ان أطراف النزاع يلجؤون إلى التحكيم من اجل حل وتسوية نزاعهم عن طريق الاستعانة بهيئة مستقلة تفصل في النزاع بعد ان تقوم بالوصول إلى قاعدة قانونية يجب تطبيقها بتعيين المحكم واتفاق الأطراف.

لان المحكم يقوم بالعمل مثل القاضي بإصدار حكم تحكيم في القضية التي تعرض عليه بناء على إجراءات منحت له سلطة البحث مثل الاطلاع على المستندات واستدعاء الشهود.

انتقل إلى أعلى