دور مجلس الأمن في حل النزاعات الدولية

يعتبر مجلس الأمن واحدا من أهم الأجهزة داخل الأمم المتحدة، وهذا لأن المهمة الخاصة بتحقيق الهدف الأساسي الذي لأجله تأسست تلك المنظمة ألا وهو الحفاظ على السلام والأمن الدوليين من الأعمال الحصرية الخاصة بها.

وكي يصبح ذلك الجهاز قادرا على أن يقوم بأعماله تلك، فقد عمل ميثاق الأمم المتحدة على السماح له بإصدار القرارات التي تلزم الدول وأعطاه سلطة التدخل في النزاعات العالمية والدولية، سواء إذا وافقت عليه الدول التي في ذلك النزاع أم لا.

إن عناية واهتمام المجتمع الدولي بتلك المنظمة لم يظهر إلاّ لأن الحروب كانت هي الطريقة الوحيدة التي يتم اللجوء إليها من قبل البلدان المتنازعة من أجل حل نزاعاتهم.

إذ أن الإنسانية وكل ما لديها من حضارات قد أصيبت نتيجة لتلك الحروب بالهلاك والدمار وبالرغم من أن الميثاق السابق قد قام بتحريم استخدام القوة في العلاقات الدولية إلاّ في حالة الدفاع الشرعي عن نفسها أي عند تعرض البلد لأي عدوان خارجي، غير أن البلدان لا تزال تستخدم القوة من أجل حل نزاعاتها حتى الآن.

لكن في استطاعة مجلس الأمن أيضا أن يقوم بحل النزاعات الدولية بالكثير من الوسائل الغير عسكرية حيث إن من سلطاته استخدامها ويتضح لنا هذا جليا عندما نراجع ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي العام.

وهذه الوسائل التي يملك مجلس الأمن السلطة فيها من أجل حل وتسوية النزاعات الدولية تجدها عزيزي القتارئ تندرج تحت ثلاثة أنواع النوع الأول منها هو الوسائل الدبلوماسية أما النوع  الثاني فيندرج تحت مسمى التسوية السياسية أو اللجوء إلى المنظمات الإقليمية على اختلاف مسمياتها، وأخيرا النوع الثالث والمندرج تحت بند التسوية القضائية للنزاعات الدولية.

وأخيرا وفي حالة فشل كل ذلك في حل النزاعات سلميا فإن لمجلس الأمن العديد من السلطات في أن يتخذ الكثير من التدابير والإجراءات المؤقتة أو غير المؤقتة التي لا تحتاج إلى أن يتم استخدام القوة العسكرية حتى يحاول منع خيار الحرب أو تقليل خسائرها وآثارها المدمرة ومحاولة أيضا لضمان حياة المدنيين المسالمين وأمنهم حتى آخر لحظة.

انتقل إلى أعلى

لا تجعل اى شئ يعوقك عن الحصول على لقب السيد المستشار ... انضم الآن الى دورة التحكيم التجارى الدولى اونلاين