حقوق الاسرى في القانون الدولي

الاسير هو اي مقاتل يقع في ايدي العدو من اناث او ذكور اثناء نزاع دولي مسلح حيث يتم استسلامهم او اعتقالهم .

لقد كان الاسير في العصور القديمة لا يتمتع بأي حقوق حيث كانت الدول المتحاربة تقوم بقتل الأسرى بعد ذلك تم الانتفاع من الاسرى عوضا عن قتلهم ثم تطور هذا الامر حتى تم افتداء الاسرى بالمال وظل التطور مستمرا حتى تم الاكتفاء بوضع الأسرى تحت المراقبة حتى يتم الأفراج عنهم ثم وضعت له العديد من القواعد في ثلاثة اتفاقيات لجنيف لتحسين معاملة الأسرى

حقوق الاسرى في القانون الدولي 

حماية الدولة للأسير

تعتبر الدولة التي حجزت الاسرى المسؤولة الوحيدة عن كيفية وطريقة التعامل معهم.

اي يجب ان يظل اسير الحرب تحت حماية وسلطة دولة العدو فقط فلا يجب ان يظل تحت سلطة الوحدة العسكرية او الافراد التي اسرتهم .

فرز الأسرى في مناطق بعيدة عن العمليات العسكرية

ينبغي على الدولة التي قامت بحجز الاسرى ان تنقلهم الى الخطوط الخلفية التي لا يتم فيها العمليات العسكرية بأسرع واقل وقت ممكن.

الاعتناء بالأسرى

يجب على الدولة تزويد الأسرى بالماء والطعام الكافي والملابس المهمة والضرورية وعلاج الأسرى وتوفير الادوية الازمة لهم.

السماح للأسير بالتواصل مع عائلته

على الدولة المعادية ان تسمح للأسرى بإرسال الرسائل الى وطنهم او تسلمها منهم كما يسمح للأسرى استلام الدواء والطعام او الثياب .

الابتعاد عن تعذيب الأسير

يجب على الدولة عدم تعذيب الأسير او اهانته او ضربه او توجيه الاكراه المعنوي او المادي اليه من اجل اجباره على الادلاء ببعض المعلومات عن وضع دولته السياسي او الأقتصادي او عن قوات ولا يجب تعريض الاسير للتجارب العلمية او الطبية واعطاء الاسير كامل الأهلية للأداء و واجراء كل التصرفات القانونية.

احترام رغبات ونشاطات الاسرى

يجب على الدولة ان تحترم الرغبات والطلبات الشخصية للأسرى وتشجعهم على ممارسة النشاطات الرياضية والثقافية والفكرية وان تزودهم بالأدوات والأماكن اللازمة لممارسة هذه النشاطات وتوفير العمل المناسب لهم.

اخيرا يجب على الاسرى ايضا احترام بعض القوانين مثل تقديم التحية العسكرية الى ضباط الدولة

انتقل إلى أعلى