إشترك الآن فى خدمة النشرة البريدية للهيئة الدولية للتحكيم

ما هي الحصانات والامتيازات الدبلوماسية والقنصلية في القانون الدولي

للإجابة على هذا السؤال يجب التعرف على كل ما يتمتع به كل من الأفراد من حصانة دبلوماسية والتي تم النص عليها في القانون الدولي، وسوف نعرض عليكم في هذا المقال كل أشكال الحصانات والامتيازات الدبلوماسية والقنصلية في القانون الدولي والاتفاقيات التي تم إبرامها والعمل بها في مختلف دول العالم ولكي تتعرفوا على المزيد تابعونا.

ماهي الحصانة الدبلوماسية والقنصلية في القانون الدولي

تعد الحصانة الدبلوماسية هي أحد القوانين الدولية التي تم إضافتها إلى بنود القانون الدولي في اتفاقية فيينا، والحصانة هنا هي أن الدبلوماسي يتمتع بالعديد من الامتيازات التي منحها له هذا القانون، وهي سياسة يتم اتباعه بالمثل ما بين مختلف الحكومات في كافة دول العالم، ومن ضمن تلك الامتيازات هي أنه لا يمكن للدولة المضيفة أن تقوم بعمل ملاحقة الدبلوماسيين أو محاكمتهم بالقوانين الخاصة بها.

إضافة إلى أن هذه الحماية لا يتمتع بها الدبلوماسي كفرد فقط، بل إنها تشمل كافة الأعضاء الذين تمثلهم البعثة، إضافة إلى عائلة الدبلوماسي والمرافقين له، هناك العديد من تلك الامتيازات المتنوعة حيث تضم معها القنصليين بكل أنواعهم سواء كان قنصل عادي أم كان قنصل فخري، وتحدد الحصانة النطاق الذي يمكن لهم الاستمتاع بهذه الحصانة وماهية الامتيازات التي من حقهم الاستفادة منها.

يلزم القانون الدولي الدول المضيفة أن توفر كافة الحماية لكل أفراد البعثات الذين تستضيفهم على أراضيها، وتلك الحماية هي بشكل ضمني تم جمع صفتها في الحصانة الدبلوماسية والامتيازات التي يتم توفيرها لهم، وعلى جانب آخر فإن تلك الامتيازات تساعد الدبلوماسيين في القيام بالمهام المكلفين بها في الزيارة وتيسير أعمالهم لكي تتم على الوجه الأكمل.

اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية في القانون الدولي

اتفاقية فيينا المتعلقة بكافة المعايير الخاصة بالحصانة الدبلوماسية والقنصلية في القانون الدولي تم القيام بها في الثامن عشر من شهر ابريل لعام 1961م، وتشير هذه الاتفاقية أن البنود التي بداخلها سوف تساعد بشكل أو بآخر إلى تطوير العلاقات الودية التي تنشأ بين الشعوب والدول التي قامت بالتعاقد والانضمام في هذه الاتفاقية المميزة.

فإنها تجمعهم على قانون واحد مع كافة الاختلافات التي توجد بينهم سواء اختلافات في أنظمة وادارة البلاد، أو الاختلافات الاجتماعية والدستورية التي توجد في بلادهم، وتشير بنود هذه الاتفاقية أن ليس الهدف منها فقط حماية الأفراد الدبلوماسيين لكل بلد، بل إن الهدف هو تسيير الأعمال بشكل أكثر احترافية وسهولة وسرعة.

حيث تتمكن البعثات القنصلية بالقيام بكافة المهام المكلفين بها بالنيابة بلدانهم بشكل أكثر سلاسة ويسر مع الحفاظ على الحقوق الخاصة بهم بصورة كاملة، وتوضح الاتفاقية أيضًا أن للقانون الدولي الحق في تنظيم كافة الأمور التي لم يتم النص عليها في بنود هذه الاتفاقية.

تشمل هذه الاتفاقية خمسة اقسام رئيسية بإجمالي عدد مواد 77 مادة مفصلة لكل مادة منها البنود الخاصة بها والتي تفيد في النهاية توضيح كل ما يتعلق بالبعثات الدبلوماسية والممثلين التابعين لها والبعثات القنصلية، مع عرض كل الصلاحيات التي يتمتعوا بها إضافة إلى الدور المفروض عليهم القيام به في الدولة المضيفة.

الحصانات والامتيازات الدبلوماسية والقنصلية في القانون الدولي

هناك أكثر من نوع للحصانات التي يتمتع بها أفرد وممثلي البعثات الدبلوماسية لكن سوف نحصرهم لكم في النقاط التالية:

  • حصانة متعلقة بمقر البعثة الدبلوماسية حيث يجب حماية مقرات البعثة وكافة مشتملات هذه المباني بشكل عام ويحق رفع علم الدولة التابع لها رئيس البعثة.
  • جميع أفراد البعثة معافين من كافة الرسوم المتعلقة بالمرافق والضرائب وما إلى ذلك، مع اعفاء جمركي وضريبي.
  • امكانية الاتصال والتواصل مع أي أحد في أي وقت.
  • حرمة كافة محفوظات الدولة في عهدة الدولة المضيفة وهي ملزمة أن تحافظ عليها.
  • تحقيق كافة الامتيازات المتعلقة بالحصانة الشخصية لكل أفراد البعثة.
انتقل إلى أعلى

سجل الآن فى خدمة النشرة البريدية



و سيصلك كل جديد فى مجال التحكيم الدولى و العلاقات السياسية و الدبلوماسية



ستصلك نشرتنا مرتين شهريًا

لا تجعل اى شئ يعوقك عن الحصول على لقب السيد المستشار ... انضم الآن الى دورة العلاقات السياسية و الدبلوماسية اونلاين