متى يتم إنهاء عمل البعثة الدبلوماسية

عندما تتغير مهمة البعثة الدبلوماسية ينتقل التبادل الدبلوماسي بين دولتين ما من مستوى إلى آخر إما بالصعود أو الهبوط، فعلى سبيل المثال قد يرتفع التبادل الدبلوماسي صعودا بمستواه من درجة مفوضية إلى درجة سفارة، وهذا التغيير هو رهن بمدى نمو وتطور العلاقات بين البلدين أو الدولتين، وهذا بغرض تقوية أكبر للعلاقات الودية بما يخدم المصالح على قاعدة السيادة والاستقلال، كما يمكن أن يحدث التغيير إما من كلا الجانبين، وإما من جانب واحد دون أن تجاري الدولة الأخرى البلد التي رغبت في التغيير.

حالات إنهاء عمل البعثة الدبلوماسية

  • تلجأ بعض البلدان في العادة خلال مرورها بأزمات اقتصادية شديدة إلى أن تقوم بتخفيف بعض المصاريف والتكاليف لكي تواجه العجز في ميزانيتها، فتقوم بإلغاء بعض بعثاتها الدبلوماسية في بعض الدول وتسحبها بشكل أحادي الجانب دون أن يؤثر هذا على العلاقات الدبلوماسية مع الدولة المعتمدة لديها وفي تلك الحالة لا تنقطع أي من العلاقات الدبلوماسية بل تظل مستمرة.
  • كما ينتهي عمل البعثة الدبلوماسية عند زوال الشخصية القانونية لأي من الدولتين، وهذا إما بسبب الاندماج أو الوحدة أو الانفصال أو نتيجة الخضوع لدولة أخرى، أو بسبب الحماية أو الوصاية من قبل بلد آخر.
  • أيضا يؤدي تغيير نظام الحكم عن طريق الثورة أو الانقلاب العسكري إلى إثارة موضوع الاعتراف بالحكومة الجديدة أو عدم الاعتراف بها أو مثلا عند وجود حكومتين تتنازعان السلطة والإقليم في تلك الحالة يتم طرح المسألة بكل جوانبها،حتى ينتهي الوضع بانتصار أي منهما كأمر واقع، فإذا حصل اعتراف مباشر وسريع بها من قبل الدولة الثالثة فلن يتأثر أبدا نشاط أعضائها وسوف تظل العلاقات الدبلوماسية مستمرة بصورة طبيعية، أما إذا حدث تأخير في الاعتراف بالحكومة الجديدة، فهناك سوف يكون تعليق مؤقت لنشاط البعثة الدبلوماسية، قد يتبعه قطع للعلاقات الدبلوماسية، كما يمكن أن ينتهي عمل البعثة الدبلوماسية في حال رفضت الدولة الثالثة أن تعترف بالحكومة الجديدة، ومن هنا فإن رفض الاعتراف أو إنكاره يؤدي مباشرة إلى انتهاء العلاقات الدبلوماسية ويتم سحب البعثة الدبلوماسية بعد ذلك.
انتقل إلى أعلى